نبذة عن إدارة المخدرات

تنبهت السلطات في الأردن إلى خطورة مشكلة المخدرات, منذ فترة بعيده بالرغم من كون المشكلة في ذلك الوقت لم تكن بذلك الحجم الذي يدعو إلى القلق, ومن منطلق الحرص على الحد من هذه المشكلة الآخذة بالتزايد وعملاً بمبدأ التخطيط قبل وقوع المشكلة فقد تم تأسيس مكتب مختص بمكافحة المخدرات في عام 1968م وكان يتبع لإدارة التحقيقات الجنائية, إلاَ أن المراسلات مع المكتب العربي لمكافحة المخدرات التابع للجامعة العربية في القاهرة كانت تتم عن طريق قسم القضايا التابع لدائرة الجمارك العامة , وبقيت إدارة التحقيقات الجنائية مباشرة لعملها وكانت قضايا المخدرات التي يتم ضبطها تودع للمحاكم المدنية عن طريق مديريات الشرطة . وبتوجيهات ملكية سامية , فقد قرر عطوفة مدير الأمن العام بتاريخ 4/1/1973م إنشاء إدارةٌ لمكافحة المخدرات في موقع مبنى مديرية الأمن العام الحالي بناءً على التوصية المنبثقة عن مؤتمر قادة الشرطة العرب والذي عقد في أبو ظبي آنذاك وتعد ثاني إدارة لمكافحة المخدرات في الوطن العربي بعد الإدارة العامة في جمهورية مصر العربية

وتبعا لتطور مشكلة المخدرات في العالم والذي صاحبه تطور محلي فقد تم في عام 1974 م إنشاء قسم مكافحة المخدرات في الشمال مركزه مديرية شرطة محافظة اربد لمتابعة وضع المخدرات في منطقة الشمال وقسم آخر في الجنوب مركزه مديرية شرطة محافظة العقبة , وكانت القضايا التي تضبط يتم توديعها للمحكمة العرفية مباشرةً عن طريق الإدارة في ذلك الوقت , إلا أن الحاجة بقيت ملحة لإنشاء مبنى مستقل لإدارة مكافحة المخدرات ترتبط به أقسام في الشمال والجنوب , وبالفعل أقيم مبنى مستقل في منطقة العبدلي , واستمرت الإدارة بالتطور وتوسيع أقسامها وزيادة أعداد العاملين فيها سعياً وراء أحكام قبضتها على أيدي العابثين بعقول الشباب إلى أن أصبحت أقسام الإدارة تغطي كافة المحافظات والمدن الرئيسية والمنافذ الحدودية فضلاً عن إقامة مركز خاص لعلاج المدمنين
وفي بداية عام 2002م بوشر العمل في مبنى الإدارة الكائن في ضاحية الياسمين حيث كان قد أعد بناءاً حديثاً ومزوداً بكافة الاحتياجات التي تكفل للعاملين فيه كل وسائل وسبل مواكبة تطور المشكلة على الساحة الداخلية

وكان لاهتمام القيادة الهاشمية بموضوع مكافحة المخدرات الدور الأكبر في التطور الذي وصل إليه مستوى مكافحة المخدرات في الأردن, فقد شرف جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم إدارة مكافحة المخدرات بزيارة في الثالث والعشرين من حزيران عام 1999م وأشاد جلالته خلال الزيارة بالجهود التي يبذلها العاملون في الاداره وشدد على محاربة شرور هذه الآفة والعمل على اجتثاثها من جذورها ، هذا بالإضافة لرعاية جلالته الساميه لمعظم النشاطات والمؤتمرات التي نظمتها الاداره


حقوق الطبع محفوظة لدى مديرية الامن العام